السبت، 18 سبتمبر، 2010

المايسترو


لو أنني كنتُ مايسترو

لكانت حياتيَ أفضلْ

وكان الفضاءُ هنا فوق رأسي فسيحاً

ومعنى الخليقةِ أجملْ!!


لو أنني كنت مايسترو

لكانت لديّ فرقةٌ ليس يشبهها أيُّ شيّ:

سبعةٌ من خيولٍ أثيريَّةٍ من بلادِ العربْ

ورفُّ حساسينَ من قلبِ آسيا

وشحرورةٌ من بلادِ الشَّمالِ

ونَمْرٌ يسيرُ بلا وجَلٍ

فوق خطٍّ يُسمونَهُ الاستواءْ!


ووعلٌ يهدهدُ طيفَ وليفتهِ في الضّبابِ

ويمضي به عابراً

دون خوفٍ سُهوبَ الشّتاءْ


لو أنني كنت مايسترو

لدوَّنتُ صمتيَ فوق الهواءْ

وأقنعتُ ريحَ الخماسين أن تترفَّقَ بالصَّحَرَاءْ

وأعدتُ صياغةَ هذي الأعاصيرِ

بعثرتُ هذا السَّحابَ قليلاً

لتعبرَ حزمةُ ضوءٍ نوافذَ سجنٍ قديمٍ

وتلهو قليلاً مع السُّجناءْ



لو أنني كنت مايسترو

لوحَّدْتُ أغنيةَ الأنبياءْ

إبراهيم نصرالله

هناك 3 تعليقات: